الديــــــــــوان ..

لن نصالح


في الأمام
كان صوت والتحام
وتصدت وحدها دون الروافض
أبدعت في الجراح كداً وانعدام
مدت الأيدي الجريحة
واحتمت بالأهل تدمى كالطريحة
وهوت
لا كلام
من عيون الدَّمِ أنبتت الجراح
ألفَ جُندي همام
وتنامى المدُ سداً
ورمت بالصوت في لجج العمائم والنعام
يا زعامات نيام
يا خفافيش الظلام 
يا من تحوزون الألوف
وتسكنونا في الخيام
يا من تحوشون السيوف
وتمطرونا بالكلام
هذى بلادي ليس يسكنها الحخَامْ
ولن نطيق الصبر ذلا في ليالي العشق؛
كلا و الغرام
فالركام
إذا تلاحق بالركام
لن يزيد الجرح فينا
غير كرهٍ واحتدام
ولن يكون النصرُ عفواً
لن نجامل فيه خلاَّ
آن دفعٌ وانتقام
ما تبقى بعد ذبح اليوم عيشٌ وانسجام
وشعار السيف تحمله الشظايا
يزرع الآهات في كل البرايا
والعظام
مع عويل الحادثات الآتيات
سيجرعون السم يترى بلا فطام
مع فحيح الذعر ينخر في بقايا العم سام
لن نصالح
ألف عامٍ بعدها مليون عام 
لن نصالح
لو تجابهت المدافع بالسهام
لن نصالح
لو تعالى الهيكل المزعوم دهرا
لن نصالح
أرضنا لن تحمل اليوم الحرام 
لن نصالح
صوتنا يَبقى ونَفنى
لا هروب ولا سلام