الديــــــــــوان ..

طارق أيوب


إلى روح الفارس الإعلامي الفدائي
"طارق أيوب"


يا طارق الصبر الذي زان الجزيرة
ما كنت غراً
أو جباناً
أو عميلاً
للإذاعات الأجيرة
وغدوت فوق الموت
كنت الصوت
يخترق الحواجز
يرتقى نحو النجوم السامقات
يهز أركان الفلاة
يزلزل الأمة الأسيرة
وعلوت وحدك
لا رصاص
ولا كلاب
ولا هوى
وفضحت أبناء الزناة
تسربلت هاماتهم في الوحل
بعد الطول قد أمست قصيرة
يا طارق الأيوب أشعلت الضرام
وننتظر
أسد القناة لنقل معركة عسيرة
يا طارق الأيام حبلى بالرجوع 
فكنت أول من ترجل
وعمدت للتلفار في وجه الردى
لتطلق الطلقة الأخيرة