الديــــــــــوان ..

الردة


جيشُ أسامةَ يحملُ رمحاً دونَ سِنَانْ
وجيش الردةِ
تملأ جعبته الأطنان
وحشىٌ قاتل حمزة
يبحث عن محي الخذلان
وصحابةُ جند الله
منهم من حفظ البيعة
ومنهم من خان القرآن
هي أيقونةُ
نقضِ البيعة
بيعِ الضيعة
وضياعِ يقينِ الإنسان
منذ لآدم أهلك قابيلٌ فلذته
وشرع إلى الآخر خذلان
نامت فيهم قيم العزة
سكتوا حين تهاوت غزة
و تماهت فيها الألوان
تُذبح غزة في كفة
وتشوى في الأخرى الضفة
ويَفصل قتلانا الجدران
جيش الردة يحمل بوقاً
يحرق سوقاً
يسرق لبن الأم الثكلى
يستأصل فينا الإنسان
تُعقَدُ قمة لشد الهِمة
فيشْتُمُ أبرهةٌ عثمان
ويرفع للردة عُنوان
ويترك عنترة قمّتهم
ليبقى في القمة اثنان .
تُطوى صفحتُنا على عجلٍ
وتُوضع في ركن معروف
لتنهش أحرفها الجرذان
وعلى الإثر
جيش الردة
يحمل عدة
ليزرع في الوطن الأحزان
ويبقى أسامة
كفرخ حمامة
يبكى لضياع الأوطان
جرح في خاصرة القائد
سهمٌ صائد
يتفرج كل الجيران
رحل أسامة
وترك الأمة دون حصان
 
عبد الله "أبو صهيب"
02.05.2012    10:57
كلام رائع لايخرج الإ من أسود الأسلام رحمك الله يا رامي